مريم اوزيرلى بطله حريم السلطان تتحدث عن (هويام خانو)والحب فى حياتها

 

استطاعت النجمة مريم أوزيرلي أن تحصد الإعجاب من المحيط إلى الخليج عن أدائها الاستثنائي لدور الجارية “هُيام خانو” في المسلسل التركي “حريم السلطان”، التي نجحت في التقرّب من “السلطان سليمان” بعدما أغوته بجمالها الساحر، و جرأتها وشخصيتها القوية، وتسعى بكل السُبل لأن تكون سلطانة بعدما أصبحت أماً لأبنائه.مريم أوزيرلي

وفي هذا اللقاء الذي أجرته بمعها مجلة “ماري كلير”، تحدثت الممثلة صاحبة العيون الخضراء والشعر الناري عن دورها في المسلسل، الذي جعل منها معبودة الجماهير في تركيا والعالم العربي، وعن الحب في حياتها والعديد من الأمور الأخرى، وإلى نص الحوار.

في البداية أكدت مريم أوزيرلي أنها تتشابه مع شخصية “هُيام خانو” التي تلعبها في المسلسل من حيث قوة الشخصية، لكنها تختلف معها حب حياة الترف.

وقالت: “أنا و”هُيام” نتمتع بشخصية قوية، وكلانا يحدد أهدافه ولا يُحيد عنها، لكنني أكتفي بالبساطة وفي كل شيء، ملابسي وإكسسواراتي، أما “هُيام” فتغرق في الترف والمذات”. (الأتراك يطالبون بوقف عرض “حريم السلطان”)

وكشفت مريم أوزيرلي أن “حريم السلطان” هو أول تجربة لها في التمثيل، موضحةً أنها لم تكن مشهورة من قبل عرض المسلسل، حتى اتصل بها فريق العمل وهي في ألمانيا، وطلبوا منها أن تقوم بتجربة أداء لشخصية “هيام خانو”.

وأردفت: “لم أكن أعلم شيء عن حياة الحريم، ففي ألمانيا لا يعلموننا شيء عن التاريخ العثماني، فأعطاني والدي لمحة بسيطة عنها، وبالفعل سافرت إلى العاصمة التركية إسطنبول لتقديم تجربة الأداء ونجحت فيها، لكنني لم أكن أتوقع كل هذا النجاح، ولكن الله أراد لي ذلك. (“حريم السلطان” يخترق حاجز الممنوع)

وعن تحليل مريم لشخصية “هُيام خانو”، قالت: “أظن‏ ‏أن‏ “‏هُيام”‏ ‏تشبه‏ ‏لاعب‏ ‏الشطرنج‏ ‏الجيد‏، ‏فهي‏ ‏تمتلك‏ ‏قدرة‏ ‏كبيرة‏ ‏علي‏ ‏التخطيط‏ ‏واختيار‏ ‏الوقت‏ ‏المناسب،‏ ‏وتعرف‏ ‏جيداً‏ًًًً ‏أين‏ ‏ومتي‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏عندما‏ ‏تريد‏ ‏تحقيق‏ ‏هدف‏ ‏ما،‏ ‏فهي‏ ‏لا‏ ‏تفكر‏ ‏علي‏ ‏طريقة “إذا‏ ‏كان‏ ‏هذا‏ ‏الطريق‏ ‏لا‏ ‏يوصلني‏ ‏إلي‏ ‏الهدف‏ ‏فإنني‏ ‏سأختار‏ ‏طريقاً‏ ‏آخر‏ ‏لأنها‏ ‏تعرف‏ ‏جيدا‏ً ‏الطريق‏ ‏الذي‏ ‏اختارته‏ ‏وكيف‏ ‏يمكنها‏ ‏التغلب‏ ‏علي‏ ‏أي‏ ‏نوع‏ ‏من‏ ‏الصعوبات”.

‏أما عن انطباعاتها عن مسلسل “حريم السلطان” ككل، فأكدت مريم أوزيرلي بأن أكثر ما جذبها للعمل هو ‏القصة‏،‏ ‏وأن أول‏ ‏ما‏ شعرت به في أول يوم تصوير ‏ ‏هو‏ ‏أن‏ ‏جميع‏ ‏العاملين‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏المشروع‏ ‏وضعوا‏ ‏جزءً ‏من‏ ‏روحهم‏ ‏فيه‏ ‏وأحبوه‏، ‏الأمر‏ ‏الذي‏ ‏جعلها‏ ‏مولعة‏ ‏به‏، ‏وشعرت‏ ‏بالفخر‏ ‏للعب‏ ‏دور‏ “‏هُيام”،‏ ‏وذلك‏ ‏لأنها‏ ‏كان‏ ‏شخصية‏ ‏حقيقية‏ ‏أثرت‏ ‏بشكل‏ ‏كبير‏ ‏في‏ ‏التاريخ‏.‏ (هل ينضم براد بيت لأسرة “حريم السلطان”؟)

وأشارت مريم أوزيرلي بأن أكثر صعوبات واجهتها خلال تصوير المسلسل هو ما يتعلّق بالماكياج والملابس والإكسسوارات وتسريحات الشعر، موضحةً بأنها أخذت وقتاً طويلاً في التحضير لها للخروج بأمثل صورة ممكنة أمام المشاهدين.
وبعيداً عن عشقها لـ “السلطان سليمان” في أحداث المسلسل، فأكدت مريم أوزيرلي على استحياء أنها لا يمكن أن تعيش بدون حب على أرض الواقع، لكنها تحتفظ به سراً.

وأعلنت مريم أوزيرلي في ختام حوارها بأنها كرّست دخلها من مسلسل “حريم السلطان” لصالح الأطفال مرضى السرطان، مؤكدة بأنهم في حاجة إلى توفير كل الدعم لهم، وترى بأنهم من يمنحوننا شهادت نجاحنا. (الناقد كمال رمزي يكتب عن: “حريم السلطان”)

مريم أوزيرلي في سطور:
-    من مواليد عام 1983 لأب تركي وأم ألمانية.
-    عاشت كل عمرها في ألمانيا، حيث درست التمثيل هناك، وقدّمت 3 أفلام و3 مسلسلات.
-    بعد “حريم السلطان” جسّدت مريم العذراء في مسلسل “القرن العظيم” وحصلت على جائزة “أفضل ممثلة” لعام 2011 عن دورها في هذا العمل.
-    الهوايات: الذهاب إلى صالة الجيم – الفروسية – السباحة
-    تخاف من البحر وركوب القوارب والسفن

الكلمات الدليلية :| | |

مقالات متعلقة