عودة حفلات قلة الأدب في شرم الشيخ!

 

تخيلنا أن مثل هذه الحفلات ستختفي بعد الثورة. إلا أن الواقع كان مغايرا حيث شهدت ديسكوهات شرم الشيخ حالة من الصخب بعد افتتاح أحد أكبر الديسكوهات في المدينة ويقول مصطفي مراد – موظف بأحد فنادق شرم الشيخ: أصبحت الحفلات في شرم الشيخ عموما أكثر سخونة حيث أصبح هناك العديد من الطرق في ابتكار أشكال الإثارة في العروض التي تقدمها فرق الرقص الأجنبية في هذه الديسكوهات وبالطبع العرض يزداد سخونة كلما كانت زادت نسبة العري في ملابس فتيات الفرقة بالإضافة إلي الرقصات التي تحتوي معظمها علي إيحاءات جنسية صريحة بخلاف أنه مع افتتاح ديسكو جديد في المدينة جعل جميع الديسكوهات تتباري في عمل حفلات جاذبة للشريحة التي تستهدفها فمثلا حفلات “الفوم بارتي” التي كانت تتم والتي كانت تتلخص في دخول زوار الديسكو بالمايوهات أو الشورتات بالنسبة للشباب والبيكيني بالنسبة للفتيات ليرقصن تحت أنابيب مهمتها رش رغوة الصابون علي كل من في المكان تطور الأمر لتزويد الديسكوهات بحمامات السباحة الصغيرة والتي تكتظ بالراقصين وبالطبع تحدث العديد من الأفعال المنافية للآداب لأن كل الموجودين يكونون مخمورين وتحت تأثير المخدرات التي تباع داخل الديسكو بشكل طبيعي جدا أما عن الديسكو الجديد فتم افتتاحه من خلال شركة “سبيس إبيزا” وهي أحد أكبر الشركات الراعية للديسكوهات في معظم أنحاء العالم ومن الصعب الحصول علي تذكرة دخوله حيث إن شراء التذاكر يتم من خلال منظمي الأفواج السياحية أو من خلال أحد زبائن المكان أو أحد العاملين فيه برغم أن سعر تذكرة الدخول 500 جنيه للزبون المصري.
ويضيف مصطفي قائلا: الجديد في الديسكو أنه مكان واسع جدا ويعتبر أكبر ديسكوهات شرم الشيخ وبخلاف اعتماده علي الإثارة في جذب زبائنه إلا أنه يقوم أيضا بعمل مجموعة من الحفلات التي يحييها أكبر وأشهر الـ دي جيهات علي مستوي العالم فمثلا في العيد أحيي حفلا لديفيد فانديتا بخلاف تعاقدهم أيضا مع دي جي كارلوس ومارجو سهرا وديفيد جتا وغيرهم وبالطبع مثل هذه الحفلات لا يكون هناك مكان لقدم داخل الديسكو ومن الطبيعي أنك تجد فتيات تتعري تماما داخل هذه الحفلات وممارسات جنسية كاملة ولا يوجد أي نوع من أنواع الرقابة بسبب الرعاية الأجنبية للمكان والتي تسمح لهم بحق استخدام المكان كما يريدون سواء علي مستوي المشروبات أو شكل الحفلات وبالتالي لا توجد أي ممنوعات داخل مساحة الديسكو بل بالعكس فهناك بودي جاردات يؤمنون المكان ضد أي شخص يضايق النزلاء من الخارج ولا توجد إمكانية لأي شرطي للدخول إلي المكان إلا إذا كان حضوره للسهر وليس بصفة عمله ووقتها تقوم إدارة المكان بتوفير خدمة متميزة له.

الكلمات الدليلية :|

مقالات متعلقة