الزلال عند الحامل وكيفية تفاديه

 

 الزلال عند الحامل وكيفية تفاديه

الزلال عند الحامل وكيفية تفاديه

قد تتعرض بعض النساء أثناء فترة الحمل  لما يسمى الزلال عند الحامل, لذا على المرأة أن تكون على دراية بهذه الحالة من حيث معناها وأسبابها وأعراضها وطرق علاجها, وفي التالي شرح لذلك.

يُعرّف الزلال عند الحامل بأنّه عبارة عن احتباس الماء في الجسم, ويعود ذلك إلى أسباب معينة وهي:

- نقص البروتين في الجسم

- ارتفاع ضغط الدم

- تناول الملح والتوابل والحوامض بشكل كبير

- خلل في وظائف الكلى

- تسمم الحمل 

أمّا فيما يتعلق بأعراض الزلال عند الحامل فقد تكون ظاهرة وقد تشعر بها وقد لا تشعر بها, لذا يفضّل إجراء فحص البول الدوري, ولكن غالباً تكون الأعراض كالتالي:

- تورم الكاحلين واليدين وحول العينين

- ظهور الرغاوي في البول

- صغر حجم الجنين عن الحجم الطبيعي

وفي حال إذا كان السبب تسمم الحمل، تكون هناك أعراض مثل :

- الصداع

- القيء

- عدم وضوح الرؤية

- ألم تحت الأضلاع

- تورم في اليدين والقدمين والوجه

ويقسم علاج الزلال عند الحامل إلى قسمين: وقائي وعلاجي, حيث يتمثل الوقائي بتصرفات الحامل تجاه وضعها الصحي ومراعاتها للنصائح الطبية مثل:

- الراحة الجسدية والفكرية

- الغذاء المتوازن والتقليل من تناول الموالح والحوامض

- تجنّب زيادة الوزن المفرطة

أما العلاجي فيكون عن طريق تناول الأدوية المهدئة ومخفضات ضغط الدم تحت إشراف طبي.

بصفة عامة يكون الاكتشاف المبكر لهذه الحالة أمر هام جداً، لأنه يضمن علاج مبكر وفعال، حيث يمكن اكتشاف وعلاجه قبل أن يتفاقم، ومن هنا يظهر أهمية الكشف الدوري للحامل وعمل الفحوصات اللازمة.

الكلمات الدليلية :| | | |

مقالات متعلقة